الآراء

حملة معادية لاذربيجان تدار من مكتب جون كيري بالكونغريس - مقال رابع

17:53 30-04-2015

حملة معادية لاذربيجان تدار من مكتب جون كيري بالكونغريس - مقال رابع

 

له ما قبله في : http://ar.apa.az/news/32622

 

وكما يبدو من الوثيقة ان نطاق تدابير مخطط لاجرائها في أذربيجان واوروبا والولايات المتحدة الامريكية وعبر الانترنت يثير حيرة ودهشة كما يلي :

- تحرير تقارير حول الفساد وانتهاكات القوانين قبل انطلاق العاب اوروبا الاولى

- تعيين سفراء للحملات في أذربيجان باقامة اتصالات برياضيين واشخاص مرموقين

- تحرير حزمات من المعلومات للصحافة والاعلام تحوي تراجم السجناء وصورا اعلامية لهم

- ممارسة تبليغات ودعايات مع مسؤولين في امريكا واوروبا ممارسة نظامية

- اعداد مواقع انترنت ونشرات واعلانات ورسائل ومراجعات

- تنظيم مساعدة ودعم دوليين للحملات على وسائل الاعلام الجماهيرية الدولية وعلى رأسها الجزيرة وبي بي سي ونورديك برودكاستينغ وفوكس نيوز

- استغلال كل حالة سلبية وقعت في أذربيجان لاغراض الحملات

- توجيه رجاءات ونداءات الى الساسة خاصة وزراء الخارجية لمقاطعة العاب اوروبا الاولى

- جذب رياضيين حاضرين الى مشاركتهم في الحملات بكونهم " سفراء للنوايا الحسنة "

- واعداد نداءات ومراجعات والبعث بها الى اللجنة الدولية للاولمبية ولجان دولية مثيلة

- تصوير افلام خاصة وتنظيم مناقشات حولها بعد تشكيل عرضها لدى بلاد اوروبية خاصة

- تنظيم افعال احتجاج لدى كل بلد اوروبي يشارك في العاب اوروبا الاولى

- جلب البرلمان الاوروبي ومجلس اوروبا وغيرهما من المنظمات الدولية الكبيرة الى تنفيذ الحملات

- اقامة اتصالات بالكتاب والصحفيين وسائر الاشخاص المبدعين لتسخير خدماتهم لاغراض الحملات وهلم جرا .

 

 

وبالتوازي مع تنفيذ كل هذا تخطط الحملات لاعداد وتطبيق ونشر مختلف البيانات والاعلانات والنشرات والوسائط المتعددة للاعلام والصحافة وعبر الانترنت وتصوير ونشر وعرض افلام كرتونية مسخرة وصور تسخيرية ونشر معلومات مضللة واطلاق حملة خاصة على شبكة التواصل " التويتر " بعلامة الوسم " gulaggames " اضافة الى استغلال امكانات مواقع دولية كبيرة للسياحة والرحلات مثل تريب ادفيسور وغيرها .

ومن الواجد ان نذكر هنا ايضا انه تم اعداد جدول اعمال جميع التدابير المقرر اقامتها في أذربيجان او تقام بمشاركة أذربيجان في الخارج سواء اكبير هو ام صغير حتى نهاية 2015م الجاري وكذلك جميع زيارات من المخطط لان يقوم بها مسؤولون كبار اجانب لان الحملات اوضحت في الوثائق انها وضعت نصب اعينها استغلال كل تدبير او زيارة بغض النظر الى مستوياتها من اجل معاداة لاذربيجان .

كما يجدر بالذكر خصوصا ان جميع الحملات توحّد تحت مظلة واحدة وتجرى وتقام من مركز موحد . كما هنا مواقع تبرهن واضحا ان الحملات التي يجري تنفيذها عبر المؤسسة القومية للديمقراطية / نيد / في الولايات المتحدة الامريكية تتمتع بتنسيق متفق عليه مع حملات تقام في اوروبا مع ان المراقبة العامة عليها على عاتق واشنطن ولندن . وليس من باب الصدقة ان اطلاق هذه الحملات صادق يوم 20 ابريل في تدبير مقام في لندن . ثم قرر باقامة عرض واسع لها في لندن في 28 ابريل بتنظيم منظمة ارتيكل اكس اي اكس على الرغم من تخطيط مسبق لاقامتها اولا في كوبنهاغن التي تستضيف مقرا مركزيا لمنظمة اي ام اس القوة المحركة الرئيسية للحملات . كما ان الوثائق الاضافية المتوفرة تشير الى ان التدابير المتعلقة باذربيجان سوف تتحقق من خلال جورجيا في الاساس ثم سوف يجري توسيع مكانة تفليس ارضية من اجل تطبيق وتحقيق حملات سوداء ضد أذربيجان .

وان كل هذا يمكن من القول بان المجتمع الأذربيجاني يواجه مواجهة واقعية حملات واسعة النطاق قيد التنفيذ من قبل بعض من الدوائر الامريكية والاوروبية المسترشدة من قبل اللوبي الارميني ومبادرتها وبتمويل واسع عنها وامثالها عبر العالم عشية العاب اوروبا الاولى . كما انه لا ريب في ان مثل الحملات تحمل طابع طويل الاجل وتستهدف بلورة سمعة سلبية حول أذربيجان عبر العالم اضافة الى استهدافها خرق الاستقرار الاجتماعي السياسي في الداخل .

طبعا ان مثل القوى لن تنال مرامها ولتتلقى ردودا تليق بها ولكننا نستطيع ان نبصر سيماها الاصلية بعد يومنا هذا للتمكن من توجيه اتهاماتها الى عناوين ملموسة على الاقل .

 

مركز التحليل لوكالة ابا

 

إهـ / جميع الحقوق محفوظة لدن وكالة (APA / ابا ) وكالة الصحافة الأذربيجانية ©